مطالبات بحماية المدنيين في مأرب من هجمات الحوثيين المستمرة

شباط/فبراير 28, 2021

طالب مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان hritc الأمم المتحدة والمجتمع الدولي باتخاذ خطوات جدية لحماية المدنيين من قصف الحوثيين المباشر والممنهج الذي استهدف الأحياء السكانية المكتظة في محافظة مأرب الواقعة شرق اليمن وخاصة مخيمات النازحين.

وقال بيان مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان hritc اليوم الأحد وهو منظمة إقليمية حاصل على الصفة الاستشارية لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي في الأمم المتحدة، أن مليشيا الحوثي تشن هجوماً واسعاً على مدينة مأرب منذ مطلع شهر فبراير الجاري. واستخدمت في قصفها المتعدد سياسية الأرض المحروقة في ضرب كل الأعيان المدنية والتجمعات السكانية المكتظة، واستهدفت بشكل مباشر ومتعمد مخيمات اللاجئين، وهي تجمعات معلومة ومكتظة.

وحسب معلومات مؤكدة حصل عليها مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان hritc فإن مدينة مأرب تعرضت يوم أمس السبت 27 فبراير فقط لأكثر من إحدى عشر صاروخا أحدهم صاروخ باليستي ليلة أمس وهجوم واسع ومتتالي بالطيران المسير.

كما تعرضت محاور المدينة لهجوم من سبعة انساق مختلفة لقوات حوثية واسعة بغية السيطرة على مدينة مأرب التي تعد أكثر المدن اليمنية استقطابا للنازحين الهاربين من قبضة المليشيا الحوثية.
وحسب معلومات رسمية معلنة فإن  2 مليون نازح في محافظة مأرب يتعرضون لخطر الموت بسبب تعمد ميليشيا الحوثي قصف تجمعاتهم،
وخاصة في مخيمات النازحين في مديرية صرواح، ومنها مخيم لفلج الملح، والذي تم استهدافه منذ فجر 8 فبراير 2021 بالمدفعية وقذائف الهاون الحوثية الأمر الذي دفع 47 أسرة إلى مغادرة المخيم باتجاه ذنة الصوابين، كما حاصرت مليشيات الحوثية ناريا ثلاث أسر أغلبهم من النساء والأطفال.

وفي مخيم الزور ومنذ 8 فبراير 2021 يتم استهداف تجمعات النازحين وعددهم 570 أسرة بعيارات نارية معيار 23 مل وقذائف الهاون الأمر الذي دفع بعض الأسر إلى مغادرة المخيم باتجاه مدينة مأرب، وفي تاريخ 11 فبراير عاودت المليشيات الحوثية مجددا استهداف المخيم بشكل مباشر بالعيارات النارية الثقيلة وقذائف الهاون ما أدى إلى مغادرة جميع الأسر.

وفي تاريخ 14 فبراير اقتحمت المليشيات الحوثية المخيم وأحرقت بعض المنازل وقامت بزرع العبوات الناسفة والألغام في الطرقات المؤدية إلى المخيم وفي أوساط المساكن.
كما تعرض مخيم الصوايين والهيال حسب إفادة رسمية موثقة لقصف مباشر بالمدفعية الميدانية وقذائف الهاون والعيارات الثقيلة من قبل ميليشيا الحوثي ما أدى إلى نزوح 450 أسرة إلى روضة صرواح وحدوث إصابات بين النازحين، فيما منعت مليشيات الحوثي 470 أسرة من النزوح وقطعت الطريق من وإلى المخيم لتستخدمهم دروعا بشرية.

وطالب المركز الأمم المتحدة ومجلس الأمن باتخاذ خطوات جدية لوقف جرائم الحرب التي تتركب من قبل ميليشيا الحوثي في مأرب.
واستنكر المركز صمت مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومختلف المنظمات الدولية الإنسانية صمتها تجاه هذه الجرائم الممنهجة والتي راح ضحيتها عشرات القتلى والجرحى.

Additional Info

  • المصدر: وكالات
Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم