واشنطن بوست: هل يستطيع بايدن مساعدة اليمن؟

فبراير 08, 2021
واشنطن بوست: هل يستطيع بايدن مساعدة اليمن؟ الرئيس الأميركي الجديد جو بايدن

هل يستطيع الرئيس جوزيف بايدن مساعدة اليمن؟ يجيب المعلق في صحيفة “واشنطن بوست” إيشان ثارور قائلا إن دولة وحيدة في الشرق الأوسط برزت وبشكل واضح في رفض الرئيس الأمريكي لإرث سلفه.

وأشار الكاتب إلى إعلانات الإدارة فيما نظر إليها على أنها تصحيح ولو رمزي لسياسة الولايات المتحدة تجاه اليمن.

ففي يوم الخميس أعلن بايدن عن وقف الدعم العسكري الأمريكي للحملة التي تقودها السعودية هناك، بما في ذلك تعليق عدد من صفقات الأسلحة الكبرى.

وفي اليوم التالي أبلغت وزارة الخارجية الكونغرس إنها ستزيل حركة التمرد الحوثية من قائمة الجماعات الإرهابية مما يعني إلغاء قرار اتخذه إدارة دونالد ترامب في أيامها الأخيرة.

ويعلق الكاتب إن الحوثيين لا يزالون يسيطرون على مساحات واسعة من اليمن رغم سنوات من القصف الجوي والمعارك البرية التي خاضتها السعودية والجماعات المتحالفة معها.

 وربط التحالف السعودي بوفاة ألاف من المدنيين، وأدت الحرب إلى الجوع والمرض وكارثة إنسانية مستمرة. ورفض ترامب الدعوات المستمرة قطع الدعم العسكري عن السعودية والإمارات، الثنائي العربي الذي كان يدفع بالحرب واللتان بنى ترامب استراتيجيته الإقليمية.

 ويعكس تحرك بايدن رغبة إدارته بإخراج أمريكا من تلك العلاقة. ولكن المسؤولين في إدارته أكدوا على التزامهم بحماية الأراضي السعودية التي تتعرض بين الفترة والأخرى لصواريخ الحوثيين.

وشجب مسؤول في تصريحات للصحافيين ما وصفه بـ “التصرف الحقير” للحوثيين بما في ذلك سجلهم انتهاكات حقوق الإنسان واستهداف المدنيين. وقال إن التحرك الأمريكي هو “رد على التداعيات الإنسانية وقرار اللحظة الأخيرة الذي اتخذته الإدارة السابقة والذي أكدت منظمات الأمم المتحدة أنه سيزيد من أسوأ إنسانية في العالم”. وتأمل منظمات الإغاثة الإنسانية أن يكون التحول دعما لليمنيين العاديين.

 وقالت مديرة منظمة أوكسفام آبي ماكسمان: ” قامت الولايات المتحدة ولستة أعوام بتغذية النزاع في اليمن والذي فتح المجال لأسوأ كارثة إنسانية في العالم تركت ملايين اليمنيين العاديين على حافة الجوع”.

وأضافت أن “السياسة الأمريكية في اليمن منحت وبطريقة خاطئة الأولوية لتقوية التحالفات مع القوى الخليجية على حساب رفاه وحقوق المجتمعات الأكثر حاجة في اليمن”. وعانت هذه المجتمعات بسبب انهيار الدولة الاقتصادي والسياسي والنقص في الطعام والدواء والمواد الأساسية. وتعتمد غالبية السكان للحصول على الطعام عبر المنظمات الدولية.

ومات أكثر من ربع مليون يمني منذ 2014، وذلك بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء وإجبارهم الحكومة الهشة على المنفى مما دعا لتدخل السعودية مع تحالف من الدول. وماتت غالبيتهم بسبب سوء التغذية والمرض.

وقال بعض المحللين إن بايدن يضيع ورقة تأثير عندما يشطب الحوثيين عن قائمة الجماعات الإرهابية، لكن آخرين يرون أن التنصيف كان عملية “تخريب” من إدارة ترامب وتحركا كان يقصد منه التأثير على عمليات الإغاثة في المناطق التابعة للحوثيين.

وقال محمد عبدي، مدير برنامج اليمن في المجلس النرويجي للاجئين إن لدى إدارة بايدن فرصة تاريخية لتغيير دور الولايات المتحدة في اليمن من تاجر سلاح تحت الإدارة السابقة لصانعة سلام.  


وقال إن واشنطن لديها الآن فرصة لتعبئة العالم والدفع باتجاه وقف إطلاق شامل للنار والضغط على الأطراف المشاركة في النزاع العودة إلى طاولة المفاوضات. وفي الوقت الذي ينظر فيه لوقف الدعم العسكري في اليمن كرسالة للسعوديين إلا أنه لا يعني الكثير من الناحية العملية.

وكتب أوليفير نوكس في ديلي 2020 إن الدعم الأمريكي في ذروة الحرب اشتمل على تقديم المعلومات الأمنية وكذا مبيعات السلاح بمليارات الدولارات وعمليات تزويد الوقود في الجو مما منح الفرصة للقيام بحملات جوية عميقة في اليمن. وتوقف تزويد الوقود في 2019، والآن يواجه بايدن المهمة الأصعب وهي تحقيق السلام.

فقد نظرت واشنطن إلى النزاع في أثناء فترة ترامب وباراك أوباما عبر منظور التنافس السعودي- الإيراني، دعمت فيه الرياض حكومة ضعيفة، أما طهران فزودت الحوثيين بالسلاح. وهي نظرة سطحية لأن الحوثيين هم أكثر استقلالا عن إيران من الجماعات الوكيلة لها في العراق ولبنان.

كما أن السعودية والإمارات وجدتا نفسيهما وسط تنافس الميليشيات المسلحة التابعة لهما. فقد مزقت الحروب بينها الدولة اليمنية بدون أن يكون لأي طرف القدرة على إعلان النصر الشامل.

ووصل المبعوث الأممي مارتن غريفيثس إلى طهران يوم الأحد في محاولة منه لتأمين وقف إطلاق نار لكن الحقائق على الأرض قد لا تكون في صالحه او صالح بايدن.

وفي مقال لأنيل شيلاين من معهد كوينسي قالت فيه إن “أصعب ملمح سيكون إقناع الحوثيين القبول بتسوية سياسية” و “يشعرون بأنه لديهم اليد العليا في الحرب ولا سبب يدعوهم لوقف الحرب”.

 أما الأمر الآخر فهو قبول الأطراف المتصارعة بدور أمريكي كوسيط محايد في ظل ما تركه الدعم الأمريكي للسعوديين من آثار على اليمنيين. فصفقات الأسلحة التي بيعت إلى الرياض كانت وراء قتل آلاف المدنيين. وتحفل جدران صنعاء ومدن اليمن الأخرى بالصور والشعارات التي تصور الطائرات والقنابل الأمريكية التي قتلت المدنيين.

Additional Info

  • المصدر: واشنطن بوست
Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro