حقوقيون: أطفال تعز يتعرضون لاستهداف بشع وجبان

تشرين2/نوفمبر 21, 2021

انتقدت منظمة حقوقية يمنية، "صمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة إزاء الجرائم ضد الإنسانية التي تحدث في اليمن".

اء ذلك خلال إحياء منظمة "صوت الطفل" الحقوقية (أهلية) بمحافظة تعز (جنوب غرب)، السبت، فعالية يوم الطفل العالمي والذي يصادف 20 تشرين الأول/نوفمبر من كل عام.

وتأتي الفعالية في وقت يعيش الأطفال في اليمن بشكل عام وفي مدينة تعز بشكل خاص أوضاعا إنسانية بالغة الصعوبة جراء الحرب و"الحصار" المفروض عليها منذ سبعة أعوام.

بدورة، قال أحمد سلطان المقرمي المدير التنفيذي للمنظمة"أقمنا هذه الفعالية في هذا اليوم بالتحديد لنذكر العالم بمأساة الأطفال في مدينة تعز الذين يتعرضون لاستهداف بشع وجبان من قبل جماعة الحوثي".

وفي السياق ذاته، قالت ألفت الدبعي الناشطة في المجال الحقوقي والإنساني باليمن: "بينما العالم يبحث في اليوم العالمي للطفولة في منهجية تطوير الأطفال وتقديم لهم أنماط فنية جديدة وتوفير لهم جميع البرامج الذي تخلق لهم بيئة مناسبة من أجل مستقبل مشرق نجد الحوثيين مازالوا يستهدفون الأطفال بشكل بشع".

وتتهم منظمات حقوقية وإنسانية، الحوثيين بفرض حصار على مركز محافظة تعز (يخضع لسيطرة الحكومة) منذ اندلاع النزاع في 2015، ومنع قوافل الإغاثة الإنسانية من الوصول إلى السكان، ومتضرري الحرب، وهو ما تنفيه الجماعة.

وأضافت الدبعي: "ماذا يتوقع العالم من جماعة تحشد الآلاف من الأطفال اليمنيين إلى معاركها العسكرية الأخيرة في مأرب".

وانتقدت الدبعي "صمت الأمم المتحدة والمجتمع الدولي تجاه الجرائم الإنسانية في اليمن بحق الأطفال".

وفي وقت سابق من العام الجاري، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، أن 10 آلاف طفل قتلوا أو أصيبوا بجروح في اليمن منذ اندلاع الحرب في مارس/آذار 2015، وهذا يعادل أربعة أطفال يومياً.

Additional Info

  • المصدر: تعز تايم - غرفة الأخبار
Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro