أكثر من 3 مليون شخص تحت رحمة كورونا في تعز" تقرير"

نيسان/أبريل 09, 2021
أكثر من 3 مليون شخص تحت رحمة كورونا في تعز" تقرير" انتشار متسارع لفيروس كورونا باليمن - تويتر

لم تكن محافظة تعز اليمنية (جنوب غرب) مختلفة عن غيرها من المحافظات اليمنية التي تواجه الموجة الأقسى لتفشي فيروس «كورونا المستجد»، إلا أنها - بحسب مصادر طبية - باتت هي الأولى من حيث خطورة الأوضاع، وتصاعد أعداد الإصابات والوفيات، خصوصاً في ظل الحصار الحوثي الخانق المفروض منذ أكثر من ست سنوات.

وقد أكدت الأرقام الصحية أن المحافظة تتصدر لليوم الرابع على التوالي، من حيث عدد الإصابات بالفيروس، إذ سجل الثلاثاء الماضي فقط 29 إصابة جديدة من أصل 94 تم تسجيلها في 6 محافظات واقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

ويقول مدير التثقيف الصحافي بتعز، تيسير السامعي، إن المحافظة سجلت، حتى الثلاثاء، 29 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس، ليرتفع العدد بحسبه إلى 583 حالة إصابة منذ بداية العام الحالي.

وأشار السامعي، عبر منشورات له على منصات التواصل الاجتماعي، إلى أن المحافظة سجلت الثلاثاء نحو 5 حالات وفاة جديدة، ليرتفع إجمالي عدد الوفيات إلى 62 حالة، مبيناً أن حالات الشفاء ارتفعت خلال ذلك اليوم إلى أكثر من 43 حالة.

وتؤكد آخر التقديرات الصادرة عن مكتب الصحة في تعز أن عدد الإصابات المؤكدة بفيروس «كورونا» في المحافظة بشكل عام وصل إلى 765 حالة، أكثر من 50 منها سُجّلت منذ بدء الموجة الثانية من الوباء.

وفي الوقت الذي يشير فيه أطباء وعاملون صحيون بتعز إلى استمرار تصدر المحافظة، ومنذ أسابيع، قائمة الإصابات والوفيات بـ«كورونا»، تؤكد مصادر محلية ورسمية أخرى أن الزيادة بمعدل الإصابات والوفيات لا تزال مرتفعة إلى درجة كبيرة، خصوصاً في الحالات المنزلية التي لم يتم تسجيلها، نتيجة عدم وصولها إلى المشافي ومراكز العزل بالمحافظة.

وفي ظل الأوضاع الصحية المتردية التي تشهدها المحافظة لا سيما مركزها، حيث تسيطر الحكومة الشرعية، دق نحو 25 طبيباً وعاملاً صحياً ناقوس الخطر بسبب ما وصفوه بـ«الوضع الخطر»، الذي يحدق بمواطني وسكان المحافظة جراء استمرار تفشي الفيروس التاجي على نطاق واسع.

ويحذر عدد من العاملين في القطاع الصحي في حديثهم لـ«الشرق الأوسط» من احتمالية فقدان زمام الأمور وخروجها بشكل كلي عن السيطرة نتيجة انتشار الوباء، حيث يتفوق تفشيه على جميع الإمكانات الصحية في المدينة.

وأشاروا إلى أن تعز لا تزال تواجه هذه الجائحة، وهي مجردة من الاستعدادات الطبية اللازمة، خصوصاً أن ذلك يأتي - بحسبهم - بالتوازي مع الانهيار المتسارع لما تبقى من منظومة تعز الصحية، نتيجة شحة الإمكانات ونقص التمويل، والحصار الحوثي المفروض على المدينة.

ويواجه السكان في المحافظة - بحسب المصادر - أكثر من أي يوم مضى كارثتين، الأولى تمثلت بـ«الحوثي»، وما تبعها من حرب وحصار من قبل ميليشياته، والأخرى هي «فيروس كورونا» المتفشي حالياً بمناطق متفرقة من المحافظة.

ويتحدث مسؤولو الصحة بالمحافظة عن أن الوضع الصحي للمدينة «بات ينزلق بشكل تدريجي نحو الهاوية، خصوصاً عقب استمرار تصدر تعز قائمة المحافظات من حيث معدل الإصابات والوفيات بـ(كورونا)».

ويشير المسؤولون إلى أن الإحصاءات اليومية الصادرة عن مكتب الصحة بتعز أو تلك الصادرة اللجنة الوطنية العليا لمواجهة «كورونا» باتت تتقارب إلى درجة كبيرة مع تقديرات رسمية أصدرها مؤخراً مكتب الأوقاف بتعز، كشفت عن أن عدد الوفيات في مقبرتي اللجينات والسعيد (الشهداء) بلغت خلال 8 أيام ماضية أزيد من 95 حالة وفاة جراء «كورونا».

وفي السياق نفسه، يفيد الحاج محمود حسن الدبعي (حفار قبور بتعز) بأن معدل عمليات الدفن اليومية لوفيات «كورونا» في مقبرة السعيد بتعز لوحدها يصل من 8 إلى 10 حالات تسجل يومياً.

وفي حديث له  قال الدبعي إن الجمعة الماضية كانت من أكثر الأيام فيما يتعلق بدفن وفيات «كورونا» في المقبرة ومن مختلف الأعمار، مؤكداً قيامه وبمساعدة بعض العاملين بتلك المهنة بعملية دفن نحو 14 حالة وفاة في ذلك اليوم.

وكشف عن أن الوفيات في تعز جراء الجائحة التي تصل يومياً المقبرة من المنازل تفوق أعداد تلك المقبلة من المشافي ومراكز العزل الصحية.

وعلى مدى الأسابيع القليلة الماضية، أصيب عدد من مسؤولي السلطة المحلية بتعز بفيروس «كورونا»، وذلك بالتزامن مع التفشي السريع وغير المسبوق للجائحة في المدينة.

وطبقاً للمصادر الرسمية تسبب الفيروس أخيراً في وفاة الدكتور عبد الحكيم عون وكيل محافظة تعز، كما تسبب في وفاة الصحافي عبد القوي العزاني.

وكانت السلطات الصحية في المحافظة، أعلنت، مطلع أبريل (نيسان) الماضي، تسجيل 57 حالة وفاة و456 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال 40 يوماً.

وأشارت إلى أنها لم تتلقّ أي دعم من المنظمات الأممية لمواجهة الوباء، عدا ما قدمته السلطة المحلية بالمحافظة لمبلغ 20 مليون ريال (الدولار نحو 600 ريال) لتوسعة مركز العزل بالمستشفى الجمهوري، إلى جانب أسطوانات أكسجين و10 أجهزة تنفس صناعي وأجهزة مراقبة قدمت لهم وزارة الصحة العامة.

وجددت السلطات الصحية بتعز دعوتها للمواطنين والسكان للالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من الوباء والاهتمام بتكثيف التوعية بخطورة المرض والوقاية منه، وأشارت إلى أن الموجة الأولى من الفيروس أسفرت عن إصابة 331 شخصاً ووفاة 81 آخرين خلال 3 أشهر.

وقبل أيام، كان وزير الصحة في الحكومة الشرعية قاسم بحيبح أفاد بأن عملية توزيع اللقاحات المضادة على المحافظات وبدء استخدامها لا يزال أمامها نحو أسبوعين لتدريب الفرق الطبية على إعطاء اللقاح.

Additional Info

  • المصدر: تعز تايم - غرفة الأخبار
Rate this item
(0 votes)
Last modified on الجمعة, 09 نيسان/أبريل 2021 12:08
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro