اعتداء على تاجر ذهب في تعز بسبب رفضه دفع مليون ريال دعما للجيش

أيار 09, 2022

تعرّض عامل في مركز أبو الذهب التجاري وسط مدينة تعز للاعتداء والضرب واشهار السلاح عليه أمام طفلته.

وقال مالك مركز ابو الذهب التجاري جمال عبده سعيد في بلاغ نشره أمس الأحد: إن في يوم الجمعة بتاريخ 28 رمضان وعند الساعة العاشرة ليلاً، قامت مجموعة مسلحة مكونة من ثلاثة أفراد بقيادة المسئول المالي لمحور تعز عبدالواسع الشرعبي بمطالبتنا بدفع مبلغ مليون ريال دعم للجبهات.

وأضاف جمال: أخبرهم العامل المتواجد بالمحل بأنه ليس من صلاحياته أن يدفع لهم المبلغ، لكن عبدالواسع الشرعبي قال له إما أن يدفع أو أن يغلق المحل، فقام العامل بإغلاق المحل.

وأشار جمال في بلاغه إلى أنه أثناء إغلاق العامل للمحل قال عبدالواسع الشرعبي له: "حتى وإن أغلقت المحل فسأدخل لك إلى البيت إذا لم تدفع وقام أحد أفراده والذين كانوا ملثمين بركل الباب، الأمر الذي دفع حمزة -العامل الآخر- للاعتراض والذي كانت طفلته الصغيرة بجواره ، ليتفاجأ بقيام الأفراد برفع السلاح في وجهه وفتح الأمان ومباشرة الاعتداء عليه بالضرب والشتم.

وأوضح في بلاغه أن الأمر تسبب بحالة من الخوف والهلع داخل المركز الذي كان يكتظ بالنساء والأطفال، ولولا تدخل أصحاب المحلات التجارية والمارة لحدثت كارثة.

وأردف: في اليوم التالي وبعد قيامنا بالتواصل مع بعض الشخصيات لتهدئة الوضع واحتواء الموقف كون اغلاق المحل في هذه الفترة سيتسبب لنا بأعباء وخسائر مالية كبيرة، ذهب حمزه أمين أبو الذهب قريب مالك المركز برفقة أحد الأشخاص إلى مقر المحور في الساحة، لييفاجأ باعتقاله واحتجازه في الزنزانة والاعتداء عليه بالضرب وقص شعر رأسه بطريقة مهينة ومذلة، ولم يتم الإفراج عنه الا بعد دفع مبلغ مليون ومائتين الف ريال.

وبيّن أن ما دفعه لنشر هذا البلاغ بعد عشرة أيام من الاعتداء هو تقاعس الجهات المعنية في قيادة المحافظة وقيادة المحور عن القيام بواجباتها ومسئولياتها تجاه المعتدين وتجاه تلك الممارسات، حيث قمنا بإبلاغهم ورفع شكوانا إليهم في حينه، إلا أن الخذلان والتقاعس والتواطؤ كان سيد الموقف.

وطالب الجهات المختصة في الدولة القيام بواجباتها ومسئولياتها القانونية تجاه المعتدين ومن يقف خلفهم وتجاه تلك الممارسات، محتفظاً بحقه في التصعيد السلمي وفقاً للقانون حتى الإنصاف وتحقيق العدالة.

واختتم بلاغه قائلًا: لقد نشدنا الدولة.. دولة النظام والقانون والعدالة والكرامة والحقوق ودفعنا في سبيل معركة استعادتها الغالي والنفيس، من أموالنا وأملاكنا وجهدنا ووقتنا وكل من يعرفنا يعلم ذلك، وكنا نعمل ذلك لإيماننا بعدالة قضيتنا، لكن ما نلمسه ونعيشه اليوم يشعرنا بالإحباط واليأس والخذلان.

Additional Info

  • المصدر: تعز تايم
Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro