طفلك يكذب باستمرار.. هذه مجموعة من الحلول ستجعله يغير سلوكه

حزيران/يونيو 01, 2021
طفلك يكذب باستمرار.. هذه مجموعة من الحلول ستجعله يغير سلوكه الأطفال يجب معاملتهم بطرق مختلفة بحسب السن - إرشيف

يبدأ الأطفال عادةً في الكذب في سنوات ما قبل المدرسة، بين سنتين وأربع سنوات من العمر. قد تقلق هذه المحاولات المتعمدة للخداع الآباء الذين يخشون أن يصبح الكذب عادة عند طفلهم.

ولكن من منظور تنموي، نادراً ما يكون الكذب عند الأطفال الصغار مدعاة للقلق. في الواقع، غالباً ما يكون الكذب من أولى العلامات التي طور فيها الطفل الصغير "نظرية العقل"، وهي الوعي أن لدى الآخرين رغبات ومشاعر ومعتقدات مختلفة عن الشخص نفسه. عندما يدعي طفل قائلاً: "قال أبي أنه يمكنني الحصول على آيس كريم"، فإنهم يستخدمون هذا الوعي بعقول الآخرين لقول معلومة زائفة.

لماذا يكذب الأطفال

وفقاً للأكاديمية الأمريكية للطب النفسي للأطفال والمراهقين، يكذب الأطفال والبالغون لأسباب مماثلة: مثل الخروج من ورطة أو لتحقيق مكاسب شخصية أو لإثارة إعجاب شخص ما أو حمايته، أو التصرف بأدب.

لتحقيق أقصى تأثير في كل مرحلة من مراحل النمو، قم بمعالجة موضوع الكذب بطريقة مناسبة للعمر.

كيف يتغير الكذب مع تقدم العمر؟

غالباً ما تكون أكاذيب الأطفال الصغار مرحة ومضحكة أكثر من كونها مزعجة. تخيل الطفل الذي يدعي أنه لم يأكل أي كعكة بينما لا يزال فمه ممتلئاً، أو الذي يلوم كلب العائلة على الرسم على الحائط. قد يعرف الأطفال الصغار أنهم يستطيعون خداع الآخرين، لكنهم لا يتمتعون بعد بالذكاء للقيام بذلك بشكل جيد.

الأطفال الصغار بين عمر 2 إلى 4 سنوات

في هذا العمر، يكون لدى الأطفال الصغار أيضاً فهم هش إلى حد ما للفرق بين الواقع، وأحلام اليقظة، والرغبات، والتخيلات، والمخاوف، كما تقول إليزابيث بيرجر، مؤلفة كتاب "تربية الأطفال ذوي الشخصية". يمكن للعواطف القوية أن تجعل طفلاً يبلغ من العمر عامين أو ثلاثة أعوام يصر على كذبة معينة مثل ادعائه أن أخيه الرضيع أكل الكوكيز الخاصة به بينما أنه من المؤكد لم يفعل أي شيء من هذا القبيل.

تذكر أن الأطفال الصغار يحاولون إظهار استقلاليتهم، لذا جرب رداً دبلوماسياً معتدلاً يثير الشك، مثل، "حقاً؟ إذاً لم أر الفتات على ذقنك؟".

الأطفال الصغار هم أصغر من أن يعاقبوا على الكذب، لكن يمكن للوالدين أن يبدأوا بمهارة في تشجيع الصدق عن طريق قراءة القصص مثلاً.

في سن الرابعة تقريباً، عندما يصبح الأطفال أكثر قدرة على الكلام، يمكنهم الاعتراض بـ"لا" عندما تطرح أسئلة بسيطة مثل، "هل قرصت أختك؟" استغل كل فرصة لشرح ما هي الكذبة ولماذا هي سيئة.

ناقش الموضوع بعد وقت قصير من أن يروي طفلك الكذبة. ابدأ بعبارة "دعنا نتحدث عن الكذب ولماذا قد نكذب". قد لا تكون محادثة طويلة، ولكن أعطهم رسالة مفادها أن الصدق مهم.

كثيراً ما يكشف الأطفال عن أنفسهم عند الكذب في هذه المرحلة العمرية. في إحدى الدراسات، طُلب من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى سبع سنوات عدم إلقاء نظرة خاطفة على لعبة ألغاز (بارني) تم وضعها خلفهم. كلهم تقريباً نظروا، وكذب الجميع تقريباً بشأن ذلك لاحقاً.

لكن عبر المجموعة، واجه الأطفال أيضاً مشكلة في الحفاظ على الكذب. كان الكذابون الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث إلى خمس سنوات جيدين بشكل مدهش في الحفاظ على وجههم جدي، لكنهم عادة ما يكشفون عن أنفسهم من خلال وصفهم للعبة بأنها لشخصية بارني. حقق الكذابون الذين تتراوح أعمارهم بين السادسة والسابعة نجاحاً متبايناً، حيث تظاهر نصفهم بالجهل والنصف الآخر قال اسم بارني عن طريق الخطأ.

الكذب بين سن 5 و 8 سنوات

لماذا يكذب الأطفالـ بين سن 5 و 8 سنوات، سيقول الأطفال المزيد من الأكاذيب لاختبار ما يمكن أن يفلتوا منه، خاصة الأكاذيب المتعلقة بالمدرسة، الفصول الدراسية والواجبات المنزلية والمعلمين والأصدقاء. قد يكون الحفاظ على الأكاذيب أمراً صعباً، على الرغم من أنهم أصبحوا أفضل في إخفائها. ولكن لحسن الحظ، من السهل نسبياً اكتشاف معظم الأكاذيب مثل: "لم نحصل على أي واجبات منزلية للقراءة اليوم". تحدث بصراحة مع أطفالك واستمر في قراءة القصص معاً عن أهمية الصدق وقول الحقيقة. لاحظ أيضاً عندما يكون الطفل صادقاً وقدم له الثناء وردود الفعل الإيجابية.

الكذب بعد بين 8 و 12 سنة

معظم الأطفال في هذا العمر يكونون في طريقهم إلى تكوين هوية جادة وجديرة بالثقة. لكنهم يصبحون أيضاً أكثر مهارة في الحفاظ على الأكاذيب وأكثر حساسية لتداعيات أفعالهم، وقد يكون لديهم شعور قوي بالذنب بعد الكذب. من الضروري بالتأكيد إجراء محادثات صريحة وطويلة حول الصدق، حيث ستكون هناك لحظات "كذبة بيضاء صغيرة" نادرة يكون فيها بعض الكذب مقبولاً من أجل أن تكون مهذباً أو لتجنيب مشاعر شخص آخر، وفقاً لموقع The Conversation.

عندما تظهر مثل هذه المواقف، كن صريحاً مع طفلك لتجنب إرسال رسائل مختلطة. ابدأ محادثة مع، "أنت تعرف مدى أهمية إخبار والديك دائماً بالحقيقة، أليس كذلك؟ حسناً، هناك أيضاً أوقات يكون فيها من المهم أن تكون مهذباً ولا تؤذي مشاعر شخص آخر".

مع تقدم الأطفال في السن وتطور قدرتهم على تبني وجهات النظر، يصبحون قادرين بشكل متزايد على فهم أنواع الأكاذيب التي يمكن تصديقها من الآخرين. كما أنهم يصبحون أفضل في الإصرار على كذبتهم مع مرور الوقت.

من المرجح أيضاً أن يميز الأطفال الأكبر سناً والمراهقون بين أنواع مختلفة من الأكاذيب. الكذب الأبيض، بالنسبة لهم، يعتبر أكثر ملاءمة من الأكاذيب الضارة أو الشريرة.

هل الكذب مدعاة للقلق؟

على الرغم من انتشاره، نادراً ما يكون الكذب بين الأطفال مدعاة للقلق. من المهم أن نتذكر أن العديد من البالغين يكذبون أيضاً -أحياناً من أجل الخير- كما في حالة الأكاذيب البيضاء التي تحمي مشاعر شخص ما، وأحياناً للمرض.

في بعض الحالات، يمكن أن يصبح الكذب المزمن مصدر قلق إذا حدث جنباً إلى جنب مع مجموعة من السلوكيات الأخرى غير القادرة على التكيف.

يتسبب الأطفال الذين يعانون من اضطرابات السلوك أو اضطراب العناد في مشاكل كبيرة في المنزل أو في المدرسة من خلال التصرفات العدوانية المستمرة وإلحاق الأذى بالآخرين أو الممتلكات.

سبب آخر لقلق الوالدين هو إذا كان الكذب يعمل على إخفاء مشاكل الصحة العقلية الأخرى بسبب الخوف أو الخجل. على سبيل المثال، قد يكذب الطفل أو المراهق الذي يعاني من القلق الشديد بشكل مزمن لتجنب مواجهة المواقف التي تجعله خائفاً (على سبيل المثال، الذهاب إلى المدرسة، الحفلات، الجراثيم).

دور الآباء والمعلمين

يلعب الآباء دوراً حيوياً في إظهار أهمية الصدق وقول الحقيقة لأطفالهم، باعتبارهم قدوة أساسية في حياة الأطفال.

عندما ينضج الأطفال ويكتسبون فهماً أكثر تطوراً للآداب الاجتماعية، يجب على الآباء مساعدة الأطفال على التمييز بين الأكاذيب البيضاء الصغيرة لمراعاة مشاعر الناس والخداع الصريح.

"كل الأطفال يكذبون. لكن تعليم الأطفال أهمية الصدق مبكراً وتعليمهم كيفية حل المواقف بحيث لا يحتاجون إلى الاعتماد على الكذب سيضمن أنهم سيكونون صادقين، معظم الوقت"، كما تقول فيكتوريا تالوار، أستاذة في علم النفس التربوي والإرشاد لموقع Parents.

بينما يعد الكذب أمراً طبيعياً من الناحية التطورية، يمكن للوالدين والمعلمين دعم قول الحقيقة للأطفال بثلاث طرق:

أولاً، تجنب العقوبات المفرطة أو المبالغ فيها. في دراسة قارنت بين مدرسة في غربي إفريقيا استخدمت عقوبات (مثل الضرب بالعصا والصفع والقرص) ومدرسة استخدمت التوبيخ غير العقابي (مثل الفصل من المدرسة)، أصبح الطلاب الذين تعرضوا لعقوبات جسدية يكذبون أكثر. الأطفال من العائلات التي تركز بشدة على اتباع القواعد وليس الحوار المفتوح يكذب أطفالهم بشكل متكرر. من خلال اكتشاف ما إذا كان طفلك يحاول خداعك عن قصد، يمكنك توجيه ردك بشكل أكثر فعالية.

ثانياً، ناقش السيناريوهات العاطفية والأخلاقية مع الأطفال. يدعم "التدريب على المشاعر" فهم الأطفال للأوقات التي يكون فيها الكذب أكثر ضرراً، وكيف يؤثر كذبهم على الآخرين، وكيف يمكن أن يشعروا هم أنفسهم عندما يكذبون. يشعر الأطفال بشكل متزايد بالفخر لقول الحقيقة، ويمكن للوالدين التأكيد على هذه الجوانب الإيجابية لقول الحقيقة.

ثالثاً، تأكد من أن الكذبة حقاً كذبة. يميل الأطفال الصغار جداً إلى المزج بين الحياة الواقعية والخيال، بينما كثيراً ما يتذكر الأطفال الأكبر سناً والبالغون الحجج بشكل مختلف عن بعضهم البعض. إذا أبلغ الطفل عن اعتداء جسدي أو جنسي على سبيل المثال، فيجب دائماً التحقيق في هذه الادعاءات وعدم تجاهلها أبداً.

Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro