تعز تايم يوثق معاناة المسافرين في طريق الأقروض.. المنفذ الوحيد الرابط بين مناطق الحوثي والشرعية

تموز/يوليو 03, 2021
تعز تايم يوثق معاناة المسافرين في طريق الأقروض.. المنفذ الوحيد الرابط بين مناطق الحوثي والشرعية طريق الأقروض في تعز - تويتر

تعز تايم - عمرو عبد النور

يشكل خط الاقروض أهمية بالغة كمنفذ وحيد لمدينة تعز المحاصرة منذ سبع سنوات، باعتباره الخط الرابط بين مناطق سيطرة مليشيا الحوثي والمناطق الواقعة تحت سيطرة الحكومة الشرعية، ومع ذلك يتعرض للقطع أمام المسافرين بشكل مستمر ويعرضهم لمعاناة ومشقات إضافية.

المئات من المواطنين يعبرون الطريق كل يوم رغم وعورته وطول المسافة، غير أنه يتعرض للقطع بشكل مفاجئ حيث يلجأ مسلحون إلى قطعه ومنع المسافرين من مواصلة سفرهم دون أدنى شعور بالذنب تجاه الأطفال والنساء التي تتنقل من وإلى المدينة.

يبرر المسلحون قطعهم للطريق بالضغط على السلطات المحلية كلما تجاهلت مطالبهم بالطرق السلمية، كما يعتبرونها رسالة ضغط على الجهات المعنية للإستجابة لمطالبهم.

معاناة متكررة
 
تفاقم عملية قطع الطريق من معاناة ومشقة المسافرين الذين يقطعون المسافات الطويلة في طرق جبلية ووعرة فضلًا من مضاعفتها لـساعات السفر في تلك المناطق الجبلية التي تخلو  من المطاعم.

التقى معد التقرير العديد من المسافرين العالقين بسبب قطع الخط وتحدثوا عن صعوبة خروجهم من مناطق سيطرة المليشيا حيت يتلقون الإبتزاز في نقاط التفتيش ويشكون معاناة سفرهم التي تستغرق -6- ساعات وارتفاع تكلفة المواصلات التي تتجاوز الـ7000 والتي لم تكن مشكلتهم الوحيدة اثناء السفر، بل اصبح الأمن وضمان الوصول الى مقاصدهم  شيء غير مضمون نتيجته"

ولكي يسافر المواطن يجب أولاً ان يكون مستعداً لتقبل تلك المخاطر وخوض المغامرة مع العلم المسبق بوضع البلاد وغياب الدولة.

ومن جهة أخرى يقول برهان يوسف احد العالقين في طريق الأقروض لـ "تعز تايم": " تبهذلنا ونحن ننتظر فتح الطريق  نصل إلى هنا بعد أن نمر على نقاط الحوثي بشق الانفس من معاملتهم ونصل الى هنا ونتوقف لساعات بدون ان نجد حتى مطاعم لنطعم نسائنا وأطفالنا".

فيما يتساءل محمد السويدي قائلاً:"ماذنبنا حينما نتوقف لساعات لدينا مرضى واطفال، واذا كان لديهم مشكلة مع السلطة ما ذنبنا".

أسباب أخرى

تمثل السيول التي  التي تتدفق من اعالي جبال سامع والتي تصب في اسفل منطقة الخلل، والتي تتجه صوب دمنة خدير، بالإضافة الى السيول التي تتدفق من اعالي صبر الموادم والتي تتجه صوب القاع شرق مديرية المسراخ، سبب آخر لقطع الطريق والتي تتسبب باضرار كبيرة.

كما تسببت السيول بوفاة عدد كبير من المسافرين حيث تم رصد اكثر من 27 حالة وفاة من المسافرين خلال الثلاث السنوات الماضية، كما ان الاشتباكات التي تندلع بين قوات الجيش الوطني ومليشيا الحوثي بشكل شبه اسبوعي، تتسبب ايضاً بقطع الخط لساعات واحياناً لأكثر من يوم، مما يجعل المسافر يترقب الاخبار ليعرف ما اذا كان سفره قد حان ام لا، ليخوض مغامرته في السفر، بمخاطر يصفها البعض بالغير قابلة للإحتمال.

بلطجة وابتزاز

رغم كل تلك المأساة والمعاناة التي يعيشها المسافرين في طريق الأقروض إلا أنهم لا ينجون من البلطجة والابتزاز في نقاط التفتيش التابعة لميليشيا الحوثي.

يشكو الحداد وهو سائق شاحنة نقل تجارية من الابتزاز الذي يتعرض له سائقوا الشاحنات في نقاط مليشيا الحوثي اثناء عبورهم، ويقول إنهم يدفعون لأفراد تلك النقاط مبالغ مالية تصل إلى 4000 ريال بالعملة القديمة، مقابل السماح لهم بالعبور.


يضيف الحداد في تصريح لـ " تعز تايم": "يأخذون تلك المبالغ اعتباطًا دونما وجه حق، وتذهب لأفراد النقاط الحوثية الذين يمارسون السرقة و الابتزاز بالقوة ضد المسافرين في نقطة الكدرة والخلل " ويؤكد:  أن سائقي الشاحنات المحملة بالبضائع يدفعون إضافة إلى ذلك مبالغ ضريبية ورسوم  تذهب لصالح الحوثيين.

Rate this item
(0 votes)
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro