إثر الانقلاب العسكري.. بايدن يهدد بإعادة فرض العقوبات على ميانمار

فبراير 02, 2021

هدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بإعادة فرض العقوبات على ميانمار إثر سيطرة الجيش على السلطة في انقلاب عسكري.

ووصف بايدن اعتقال الزعيمة أونغ سان سو تشي وقادة مدنيين آخرين بأنه "هجوم مباشر على الديمقراطية وسيادة القانون".

ودعا الرئيس الأمريكي المجتمع الدولي إلى التعاون للضغط على الجيش في ميانمار للتخلي عن السلطة على الفور وإطلاق سراح القادة المدنيين.

وقال بايدن في بيان "لا يمكن إلغاء إرادة الشعب بالقوة أو محاولة محو نتائج انتخابات صحيحة".

ويستعد مجلس الأمن الدولي لعقد اجتماع طارئ يوم الثلاثاء لمناقشة الانقلاب. وانضم الاتحاد الأوروبي واليابان والهند إلى الولايات المتحدة في المطالبة بعودة الديمقراطية في ميانمار.

وشدد الجيش قبضته على ميانمار بعد الاستيلاء على السلطة، فقد انتشرت القوات في شوارع العاصمة، وفي أكبر مدينة يانغون.

وأعلنت محطة تلفزيونية يديرها الجيش عن تعيين وزراء جدد ليحلوا محل من تمت الإطاحة بهم من السلطة.

وفي بيان يبدو أنه كتب قبل اعتقالها، حثت أونغ سان سو تشي الناس على مقاومة الانقلاب. وأعرب كثيرون في ميانمار عن غضبهم من الانقلاب العسكري.

واستولى الجيش على السلطة بعد اعتقال الزعيمة أونغ سان سو تشي وأعضاء كبار آخرين في حزبها الحاكم.

وقال بيان بثه التلفزيون العسكري إن كل السلطات منحت للقائد الأعلى للجيش وأعلنت حالة الطوارئ لمدة عام.

وجاء الانقلاب في أعقاب الفوز الساحق الذي حققته الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية التي ترأسها سو تشي في الانتخابات.

وحثت سو تشي أنصارها على "عدم قبول ذلك" و "الاحتجاج على الانقلاب".

وقالت في رسالة كتبتها قبيل اعتقالها إن تصرفات الجيش أعادت البلاد إلى عهد الديكتاتورية.

وقال الجيش في الساعات الأولى من صباح الاثنين إنه سلم السلطة إلى القائد العام للقوات المسلحة، مين أونغ هلينغ، بسبب "تزوير الانتخابات".

وانتشر الجنود في شوارع العاصمة وفي المدينة الرئيسية يانغون.

وكانت ميانمار، التي عرفت باسم بورما، خاضعة لحكم القوات المسلحة حتى عام 2011.

Additional Info

  • المصدر: وكالات
Rate this item
(0 votes)
Last modified on الثلاثاء, 02 فبراير 2021 10:11
LogoWhitre.png
جميع الحقوق محفوظة © 2021 لموقع تعز تايم

Design & Developed by Digitampro